@stop جريدة الانباء الدولية

الإهمال الجسيم وانعدام الضمير للعنصر البشرى وراء تكرار الحوادث في مصر...بقلم.. أحمد ناصر

بقلم أحمد ناصر

الإهمال الجسيم وانعدام الضمير للعنصر البشرى وراء تكرر الحوادث في مصر..

فهوالسبب الرئيسي في وقوع الحوادث والكواث التى يستيقظ عليها المواطنين..مثل حادث حريق قطار محطة مصر المؤلم...

برغم من تكرار تصادم القطارات في مصر...إلا إن الخطأ هو العنصر البشري كان الإهمال عنوان دائما للحوادث فى حادث محطة مصر، وعقب حدوث الكارثة تحركت الحكومة علي الفور.

وقطع رئيس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي الاجتماع الأسبوعي للحكومة، وتوجه علي الفور إلي موقع الحادث في محطة مصر يرافقه وزراء النقل و الصحة والتضامن ومحافظ القاهرة، إلى موقع الحادث للوقوف على ملابسات الحادث وكيفية حدوثة، ومتابعة الإجراءات القانونية اللازمة وأيضا متابعة المتوفين والمصابين والعمل على نقلهم إلي المستشفيات لإسعافهم العاجل.

وقد أعلن رئيس الحكومة، أنه سوف يتم محاسبة المخطئين حسابا عسير.

وبعد إن تم معاينة الحادث تقدم هشام عرفات باستقالته من منصبه في الوزارة، نتيجة تلك الحادث .

الذي أودى بحياة أكثرمن22 شخصا وإصابة مايقرب من 50 آخرين.. كما إنه تم تكليف وزير الكهرباء محمد شاكر بمهام وزير النقل مؤقتًا.

 

الجدير بالذكر.. إن الدولة تعمل بكل جهد من أجل تطوير مرافقها الحيوية التي يستخدمها المواطن بصفة يومية، ولم تتاخر الدولة في تطوير وتحديث هيئة السكة الحديد.

 

 

حيث قد أنفقت الدولة مبلغ وقدره 67 مليار جنيه بهدف تطوير مرافق السكة الحديد يشكل عام وقد تم إنفاق 56 مليار جنيه بهدف تطوير مرفق السكة الحديد منذ عام 2014.

 

 

كما تم إنفاق 11 مليار جنيه قيمة جرارات جديدة بالسكة الحديد، وبعد تلك التطويرات وإنفاق الكثير عليه مازلنا نعاني من أخطاء وكوارث العامل البشري.. وتطوير السكة الحديد لن تتوقف حتى اليوم ..

 

وعلى وجة التحديد العنصر البشري هوالذي يتسبب في ارتكاب تلك الحوادث المؤلمة نتيجة التهور والإهمال، الذي يقوم به بعض السائقين.

 

 

أن معظم حوادث القطارات تحدث نتيجة أخطاء بشرية وليست عوامل فنية نتيجة التطوير المحدث لمرفق السكة الحديد.

وتدفع الدولة دائما أخطاء تلك العوامل البشرية.

 

حيث قررت الحكومة صرف مبلغ 80 ألف لكل متوفي و25 ألف لكل مصاب.

 

وعلى الفور قامت وزارة التضامن الاجتماعي بـصرف التعويضات لأسر الضحايا والمصابين.

موضحًا أنه لا يوجد شيء يعوض الإنسان ولكنها محاولة بسيطة من الحكومة بهدف تخفيف الحادث على أهالي الضحايا والمصابين.

 

بقلم .. أحمد ناصر

 


المصدر :

إخترنا لك